lhap
مجلة السلطة الخامسةالألكترونية ........ ترحب بكم..


LHAP
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة نجاح روان بركات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجلة السلطة الخامسة
Admin
avatar

عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 19/03/2011

مُساهمةموضوع: قصة نجاح روان بركات    السبت مارس 19, 2011 5:20 pm

قصة نجاح روان بركات

"كبرت روان تلك الفتاة الكفيفة، والشغف إلى سماع قصص الأطفال يملأ قلبها، وتستذكر روان كيف كانت تستمتع وكلها آذان صاغية إلى أمها وهي تروي لها قصص الأطفال المفضلة لديها، إلا أن والدتها أصيبت بسرطان في الحلق منعها من القراءة لروان بصوت عال، الأمر الذي ثبّت لدى روان الإدراك العميق بأهمية القراءة والإستماع للقصص".
"هناك أطفال آخرون كفيفون لا يستطيع أهاليهم أن يقرؤوا لهم القصص، ولهذا فقد حلمت أن أقدم للأطفال ما يمكنهم من الإستماع إلى القصص في أي وقت".
"في العام 2006 قمتُ بتسجيل مجموعة من القصص القصيرة للأطفال بطريقة درامية وتعاونت مع مجموعة من الممثلين وقد حصلت على حقوق النشر مجانا ، إضافة إلى أجور الأستوديو ، ويهدف مشروعي إلى نشر القصص بين الأطفال وخاصة الأطفال المكفوفين حيث نبعت هذه الفكرة من حاجة شخصية (كوني كفيفة)، وقد أشرفت على هذا العمل وقمت بتأدية إحدى هذه القصص، بعد ذلك قمتُ بالتقدم إلى سفر للحصول على منحة للمشاركة في مهرجان أفلام الأطفال والشباب في لبنان، والذي تنظمه مؤسسة الجنى. وكانت لدي رغبة كبيرة بالمشاركة، وفعلاً حصلت على منحة سفر، وسافرت إلى لبنان.
لم اكن أعلم أن زيارتي إلى مخيم الجنى في لبنان ستترك أثراُ كبيراً عليّ حيث واتتني الفرصة لأتعرف وأعمل مع أشخاص يعملون بظروف أصعب من الظروف التي أمر بها، هذا جعلني أكثر اقداماً واكثر إقبالا على التحدي، كما منحتني المشاركة عدة أفكار لتطوير مشروع القصص السمعية وبذلك تمكنت من معرفة ما يرغب به الأطفال، ما الذي يشعرون به وماذا يريديون؟ كما دفعني حماس الاطفال الذين كانوا يعملون في ورشة الصوت، هذا جعلني أؤمن بأهمية القصة المسموعة للأطفال وحفزني على الإصرار في السير قدماً لبناء مشروع الشخصي في عمان.
حصولي على المنحة وتجربتي مع سفر فتحت أمامي افاقاُ للتعرف على اشخاص عديدين واظبوا فيما بعد على تقديم الدعم والمساندة لي في جميع المراحل اللاحقة. حيث واصلت العمل مع الاطفال في الورش التدريبية على الدراما وظل حلم إنشاء مكتبة سعمية للأطفال يراودني إلى أن تقدمت لجائزة الملك عبدالله للتميز الشبابي وحصلت على منحة للعمل على المشروع قيمتها 50 ألف دولار أمريكي.

وتخطو روان اليوم خطوات نحو تحقيق هذا الحلم، حيث قامت حتى اليوم بإنتاج خمسة أقراص مدمجة (CD) تضم كلاً منها 13 قصة مسموعة للأطفال، قام فريق من المتطوعين المختصين في هذا المجال بقراءتها وتسجيلها، كما وتمكنت روان حتى هذه اللحظة من جمع ما يقارب 10 آلاف دولار أمريكي من التبرعات العينية من وقت ومعدات لتنفيذ مشروعها.
وتأمل روان في المستقبل من توفير خدمة مشروع "رنين" من خلال المؤسسات الأردنية المختلفة في المدارس والمنظمات العاملة في مجال خدمة الأطفال المكفوفين وذوي الإحتياجات الخاصة. وتسعى روان إلى تسجيل المزيد من القصص وإطلاق موقع إلكتروني خاص بالمشروع وإذاعة القصص على المحطات الإذاعية المحلية بهدف إيصال هذه الخدمة إلى ما يقارب الـ 10 آلاف طفل ممن يحتاجون إليها.
قامت روان بإنشاء مؤسسة رنين وهي مؤسسة غير ربحية تهدف لتوفير قصص مسموعة للاطفال ما بين سن 5 الى 16 سنة باللغة العربية الفصحى، بحيث تعمل على تطوير مهارة الاستماع وتقوية اللغة العربية لدى الاطفال. تنشط المؤسسة بامكانيات بسيطة وفريق من المتطوعين المتخصصين في مجالات متعددة المؤمنين بالرؤية وبذلك يقدم كل منهم ما بوسعه بهدف تحقيق أحلام رنين.
تهدف رنين إلى انتاج مادة صوتية قصصية باللغة العربية الفصحى وتتناول هذه القصص قضايا اخلاقية واجتماعية وتربوية دون التطرق لقضايا سياسية أو دينية. الشكل الأساسي هو تقديم هذه المادة على شكل قرص مدمج وشريط تسجيلي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lhap.yoo7.com
 
قصة نجاح روان بركات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
lhap :: قصة النجاح-
انتقل الى: